تطوير الذات عبارة شائعة يستخدمها العلماء أو الموجهون أو الزملاء أو حتى أفراد الأسرة، تشير للأنشطة المصممة لتحسين المواهب، والإمكانات وقابلية التوظيف.

ففي أي وقت تبذل فيه جهدًا بوعي لتحسين نفسك وإمكانياتك، فأنت تشارك في تطوير الذات، لذا فلا يمكن أبدًا التقليل من أهمية تطوير الذات وبناء الثقة بالنفس، لأنه يسمح للأفراد بأن يصبحوا أفضل نسخ لأنفسهم، ومنحهم المهارات والثقات اللازمة لحل أي مواقف.

تطوير الذات

هي القدرة والعمل على تنمية الوعي الذاتي، والقدرات، والمواهب، والمهارات لتحسين نوعية حياة الفرد، ويمكن القيام بهذا التطوير الشخصي في أي وقت وأي مكان، بمساعدة أو بدون مساعدة من الآخرين.

وأفاد موقع "allegromediadesign" الإلكتروني، بأن تطوير الذات لا يشير فقط لتحسين الجوانب الشخصية في حياتنا، لكنه ينطبق أيضًا على تطوير الذات في العمل، والخطوات التي يمكنك اتخاذها لتعزيز حياتك المهنية، ومعرفتك لتصبح أكثر إنتاجية وإدراكًا.

قد يعني هذا تحقيق إنجاز تجاري ضخم، أو الحصول على الترقية، أو اتخاذ خطوات لصقل مجموعة مهاراتك وتحقيق الأمان النفسي.

يمكن أن تساعدك طرق تطوير الذات والثقة بالنفس على تحسين نوعية حياتك، ونتيجة لذلك، يمكن أن تتحقق أكبر أحلامك وتطلعاتك، وستكون لديك المهارات اللازمة لتزدهر في أي سيناريو.

كيف أطوّر نفسي؟

صورة تعبيرية عن تطوير النفس عن طريق القراءة
صورة تعبيرية عن تطوير النفس عن طريق القراءة - المصدر: shutterstock

 

تابع الموقع المتخصص في علم النفس، أن تحفيز نفسك لتكون أفضل نسخة بالقول يكون أسهل من الفعل، ومع ذلك، يمكن أن يوفر التطوير الشخصي مسارًا واضحًا لحياة أكثر سعادة وإرضاءً، لبدء طريقك نحو التنمية الشخصية.. فقط ضع في اعتبارك النهج التالي.

سترغب في البدء بإنشاء رؤية شخصية؛ حتى إذا انتهيت من هذه الخطوة من أجل المتعة، فقد تساعدك على تصور المكان الذي تريد أن تكون فيه شخصيًّا ومهنيًّا في شهر واحد، أو ستة أشهر، أو عام، وما إلى ذلك. 

تحديد الأهداف لنفسك يمكن أن يُبقيك متحمسًا وعلى المسار الصحيح، ارجع لهذه الأهداف كثيرًا، للتأكد من أنك تتخذ الخطوات اللازمة نحو النجاح.

الخطوة التالية في التطوير الشخصي هي التخطيط، الآن بعد أن أصبح لديك فهم واضح لحياتك المثالية في المستقبل، حان وقت التخطيط لكيفية الوصول إلى هناك. 

ضع في اعتبارك إجراء تحليل "SWOT" الشخصي، الذي تحدد فيه أهم نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات، حيث يعد التفكير الذاتي جزءًا كبيرًا من التطوير الشخصي، لذا فإن SWOT هو طريقة رائعة لبدء التفكير في هذه العقلية.

يمكنك إنشاء أهداف تطوير الذات منفصلة لحياتك المهنية وحياتك الشخصية، رغم إمكانية وجود بعض التداخل بين المجالين.

بعض المهارات التي يمكن أن تسهل النمو الشخصي، تشمل التواصل وأخلاقيات العمل والقيادة والتنظيم وحل المشكلات والثقة والنزاهة.

بمجرد أن تبدأ عملية التحسين، تأكد من متابعة تقدمك، الاحتفاظ بنوع من السجل المكتوب لأهدافك، والخطوات التي تتخذها للوصول إلى هناك، وأي حواجز يمكن أن تحفزك لتصبح أفضل.

بعد مرور بضعة أسابيع، لا تخف من إعادة تقييم أهدافك وتعديلها، لتتماشى بشكل أفضل مع خطواتك في التنمية، فالحياة مليئة بالظروف والمفاجآت غير المتوقعة التي قد يكون لها تأثير على أهدافك أو وتيرتك.

لذا، تعلم أن تتبنى هذه التغييرات، وتواصل مع التيار بدلاً من الشعور بالإحباط عندما لا تأتي الرياح بما تشتهي.

خطوات تطوير الذات

تخيل أنك لاعب كرة قدم وأهدرت ركلة جزاء مهمة، سيترك ذلك بصمة سلبية في عقلك، وفي المرة القادمة التي يتعين عليك التسديد، ستثير هذه البصمة حالة من الخوف، مما يعني أنك لن ترغب في تحمل المسؤولية والمخاطرة هذه المرة.

ففي هذا السياق، أوضح موقع "iberdrola" الإلكتروني، أن التجارب المؤلمة والتعليقات السلبية تخلق أنماطًا عقلية سامة، تؤثر على سلوكنا أكبر بكثير مما يعرفه معظم الناس، لكن الخبر السار هو إمكانية كسر هذه الحلقة المُفرغة، ورؤية الأشياء على حقيقتها لإبراز كل إمكاناتنا، ما عليك سوى شيئين للبدء في هذا الطريق إلى تطوير المهارات والذات:

  • رغبة حقيقية في التخلص من أنماط التفكير السامة.
  • إتقان الأدوات النفسية الصحيحة.

وأفاد الخبراء بأن "العقبات هي تلك الأشياء المُخيفة التي تراها عندما ترفع عينيك عن هدفك"، ولتحقيق النمو الشخصي، تحتاج إلى التطلع نحو الهدف، وتصميم أفضل استراتيجية للوصول إليه والتركيز عليه، هذه هي الخطوة الأولى في أي إجراء ويجب أن تنفق عليها الوقت الذي تحتاجه.

بمجرد أن تضع نصب عينيك هدفك وتتوصل إلى كيفية تحقيقه، حان الوقت لاتخاذ إجراء بالخروج من منطقة راحتك، وإليك هذه الأدوات النفسية الرئيسة التي يجب أن تتقنها لتحقيق النجاح:

1- تعلم تقنيات التخيل

تخيل نفسك وأنت تتخذ الخطوات اللازمة لتحقيق هدفك، وسيساعدك تحقيق هذا النجاح على كسر أنماط تفكيرك السامة، وتحفيزك على أن تكون أكثر طبيعية على طول الطريق.

2- تجنب الأفكار السلبية

من الضروري أن تحافظ على موقف إيجابي، راقب أفكارك، وعندما تبدأ تشغيل فيلم قديم سام، عليك إغلاقه، وتخلص من تلك الأفكار السلبية من جذورها.

3- التنفس

قضاء بضع دقائق يوميًّا في التحكم في تنفسك وتركيز عقلك، سيكون مفيدًا للغاية، عندما يتعين عليك التعامل مع المواقف العصيبة خارج منطقة راحتك.

4- كُن مرنًا

الطريق إلى النجاح ممهد بالأخطاء والنكسات غير المتوقعة، هناك القليل من الأشياء التي ستحصل عليها بشكل صحيح في المرة الأولى، لا يهم إذا وقعت، المشكلة الوحيدة هي عدم الوقوف مجددًا.

5- تنافس فقط ضد نفسك

المنافسة السامة مع الآخرين ستنهكك فقط، ركز على هدفك وكيفية تحقيقه.

6- ضع تحديات صغيرة

مثلما يترك إهدار ركلة جزاء بصمة سلبية، فإن التغلب على التحديات الصغيرة يترك بصمات إيجابية، تساعدك على المضي قدمًا بمزيد من التصميم.

7- كُن مثابرًا

لا تستسلم للكسل أو خيبة الأمل، استمر في التحرك نحو هدفك باستمرار قدر الإمكان، إذا كنت تضع عقلك على تحقيق أهدافك كل يوم، فإن هذا الموقف سيصبح جزءًا من شخصيتك.

8- احتفل بالانتصارات

من الجيد أن تكافئ نفسك على الانتصارات الصغيرة، ستحفزك هذه المكافآت على المضي قدمًا.

مهارات تطوير الذات

صورة تعبيرية عن تطوير الذات
صورة تعبيرية عن تطوير الذات - المصدر: shutterstock

 

تشمل مهارات الذات عدة أنواع لعل أبرزها عرض المبادرة، الثقة بالنفس، حل المشاكل، التواصل، والقدرة على التكيف.

أساليب تساعد على تطوير الذات

استعرض موقع "pertemps" البحثي، أساليب تطوير الذات وكيفية التطوير الشخصي:

واجه مخاوفك

واجه مخاوفك وجهًا لوجه، وتذكر أن كل مخاوفك قد تم تعلمها، وأنه من خلال الانضباط الذاتي يمكنك تغيير الأمور.

على سبيل المثال، إذا كنت خجولًا، خذ الوقت الكافي لتقديم نفسك لأشخاص جدد، وانتبه إلى ديناميكيات المجموعة، واطرح أسئلة متابعة على الأشخاص في المحادثات.

تعلم شيئًا جديدًا

يمكن أن يؤدي تعلم مهارة جديدة أو تثقيف نفسك حول موضوع ما، إلى تحسين مهاراتك في التنمية الشخصية، سواء كانت ندوة عبر الإنترنت أو قراءة كتاب، أو الاشتراك في دورة تدريبية أو ممارسة هواية، وعند القيام بذلك، سيتغير عقلك وتصوراتك، ما يساعد على بناء مهاراتك.

ابحث عن مرشد

إذا كنت بحاجة للقليل من التوجيه، لا تخف من مطالبة شخص تثق به بتقديم بعض النصائح المفيدة حول بناء تطورك الذاتي، قد يكون هذا هو مديرك أو صديقك أو أحد أفراد عائلتك، لكن من المهم أن تكون صادقًا مع نفسك، ومنفتحًا على التعليقات.

 
الطريقة الوحيدة للبناء على مهاراتك الشخصية، أن تصبح مدركًا لذاتك، وأحد أفضل الطرق للقيام بذلك، التفكير في نهاية كل يوم، لذا دوّن ملاحظات حول الأحداث الأخيرة والقرارات والمحادثات، لمساعدتك على تحديد نقاط القوة والقيود وفرص التقدم.

كُن فضوليًّا

اطرح الأسئلة دائمًا، وتذكر أنه لا يوجد شيء اسمه "سؤال غبي"، سواء كان الأمر يتعلق بسؤال مديرك عن كيفية وصوله إلى ما هو عليه الآن، أو أن تطلب من صديق التوسع في موضوع أو مفهوم لا تفهمه، فاحرص دائمًا على معرفة المزيد.

أفضل كتب تطوير الذات

صورة تعبيرية عن تطوير الذات
صورة تعبيرية عن تطوير الذات - المصدر:shutterstock

 

استعرض موقع "lifehack"، قائمة تضم كتب تطوير الذات، لمساعدة الناس على تغيير نمط حياتهم، وفيما يلي أفضل كتب عن تطوير الذات نوصيك بقراءتها مهما كان عُمرك:

1- ماذا ستفعل مع تلك البطة؟ Whatcha Gonna Do with That Duck؟ 

تأليف "سيث جودين"، من أهم الكتب عن النجاح وتطوير الذات، بفضل صدقه وإلهامه الحقيقي، وطرحه لأسئلة صعبة لن تجرؤ على طرحها على نفسك.

2- ينخدع بالعشوائية FOOLED BY RANDOMNESS

تأليف "نسيم نيكولاس"، ويتناول تطوير النفس من منظور الأفعال؛ لأنها من تقودك إلى الفوز أو الخسارة.

ومن أفضل الكتب لتطوير الذات الأخرى المتوفرة في الأسواق التالي:

  • قانون السلطة الـ48 The 48 Laws of Power لروبرت جرين.
  • العادات السبع للأشخاص ذوي الكفاءة العالية  The 7 Habits of Highly Effective People لستيفن كوفي.
  • دليل المستكشف المخدر  The Psychedelic Explorer’s Guide لجيمس فاديمان.
  • أكل هذا الضفدع! Eat That Frog! بقلم بريان تريسي.
  • فكر وازداد ثراءً Think and Grow Rich من تأليف نابليون هيل.

بودكاست تطوير الذات

هناك العديد من برامج البودكاست المتعلقة بتطوير الذات على مستوى الوطن العربي وعلى المستوى العالمي منها:

من البرامج على مستوى الوطن العربي

  • بودكاست مهارات.
  • بودكاست كنبة السبت.
  • بودكاست جرعة أمل.
  • بودكاست لمبة.
  • بودكاست غيمة.
  • بودكاست ورقة بيضاء.

ومن البرامج على المستوى الدولي:

  • The Happiness Lab
  •  Life Kit
  • The Rich Roll Podcast
  • Huberman Lab
  • Cultivating H.E.R Space
أحدث أقدم