بعد ذبح "قاصر".. حركة منشقة عن "البوليساريو" تدق ناقوس الخطر وتحذر من تبعات الانفلات الأمني الخطير في مخيمات تندوف

<p>أخبارنا المغربية – عبدالاله بوسحابة</p>
<p>وجه رئيس لجنة العلاقات الخارجية بحركة “صحراويون من أجل السلام”، المنشقة عن جبهة البوليساريو الإنفصالية -وجه- نداء استغاثة عاجل إلى مختلف المتدخلين الدوليين، ومنظمات حقوق الانسان، والقوى الدولية، من أجل إنقاذ سكان مخيمات اللاجئين الصحراويين بالجزائر، وذلك على خلفية “تنامي الانفلات الأمني”.</p>
<p>ووفق بيان للحركة، فقد دعت هذه الأخيرة المجتمع الدولي إلى التدخل على عجل بسبب الوضع الأمن الخطير الذي يعيشه اللاجئين الصحراويين المحتجزين في مخيمات تندوف الواقعة في التراب الجزائري.</p>
<p><img class=”__mce_image” src=”https://s1.akhbarona.com/files/2024/5f066cd4-e359-4d74-9f7b-3ba2275f6f63_1715618029.jpg” border=”0″ width=”425″ /></p>
<p>في ذات السياق، أشارت “الحركة” إلى أنه: “علاقة بالأحداث الأخيرة التي شهدتها هذه المخيمات، والتي راح ضحيتها شاب قاصر سبب عمل وحشي، بعد أن تم ذبحه بوحشية وإلقائه في سلة المهملات، ولسوء الحظ، فإن هذه المأساة هي أحدث مثال في سلسلة من أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة ضد السكان الصحراويين تحت قيادة جبهة البوليساريو”.</p>
<p>وتابع بيان الحركة: “لقد أصبح الوضع الأمني في هذه المخيمات غير محتمل، حيث يسود قانون الغاب، مما يجعل السكان يعيشون في خوف دائم على سلامتهم وحياتهم”، مشيرا إلى أنه: “من المهم التأكيد على أن هذه المخيمات يجب أن تكون عادة تحت حماية المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”.</p>
<p><img class=”__mce_image” src=”https://s1.akhbarona.com/files/2024/17f45c4c-db41-4444-a0ec-4d93477e24c4_1715618043.jpg” border=”0″ width=”425″ /></p>
<p>كما اعتبر البيان أن: “حركة صحراويون من أجل السلام تمثل طريقا ثالثا يسعى إلى الإنهاء الفوري لهذه الانتهاكات وحل هذا النزاع”، مشيرا إلى أن “حركة صحراويون من أجل السلام “، وباعتبارها منظمة تكرس نفسها لتعزيز السلام وحقوق الإنسان، فإنها تحث المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والحكومات في جميع أنحاء العالم على اتخاذ إجراءات فورية لوضع حد لهذه الانتهاكات التي لا تطاق، وضمان أمن ورفاهية الشعب الصحراوي، والسكان الصحراويين في مخيمات اللاجئين في الجزائر.</p>
<p>كما دعت الحركة إلى اتخاذ إجراءات متضافرة وعاجلة للتحقيق في هذه الجرائم وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة وضمان حماية حقوق الإنسان لجميع الأفراد الذين يعيشون في هذه المخيمات، قبل أن تؤكد أنه: “لم يعد بإمكاننا أن نبقى صامتين في وجه هذه الفظائع، لقد حان الوقت لكي يقف المجتمع الدولي متضامنا مع السكان الصحراويين، وان يضع حدا لانعدام الأمن الذي يهدد حياتهم وكرامتهم”.</p>
<p><img class=”__mce_image” src=”https://s1.akhbarona.com/files/2024/0458718f-b69d-43de-8699-1a6849ef7cae_1715618056.jpg” border=”0″ width=”425″ /></p>

Post a Comment

أحدث أقدم