لي تبعنا يربح.. "موريتانيا" تجني ثمار استعانتها بخبرة وسواعد "المغرب" وتحقق قفزة غير مسبوقة في القطاع الفلاحي

<p>أخبارنا المغربية – عبدالاله بوسحابة</p>
<p>شرعت موريتانيا في قطف ثمار استعانتها بالخبرات المغربية في مجال الفلاحة، والتي تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في أفق الدخول في منافسة خارجية، من خلال تصدير منتجاتها إلى أوروبا، حيث كان من بين نتائجها الإيجابية، الارتقاء في سلم أكثر البلدان إنتاجا لفاكهة البطيخ.&nbsp; &nbsp;&nbsp;</p>
<p>وارتباطا بما جرى ذكره، نشرت جريدة “أنباء إنفو” الموريتانية، خبرا استندت فيه إلى تقرير صادر عن موقع “وولد توب إكسبورتس” الكندي، أوضحت من خلاله أن الجارة الجنوبية للمغرب، قفزت إلى المرتبة الخامسة عربيا في إنتاج “البطيخ”، مشيرة إلى أن إيرادات هذه الفاكهة بلغت نحو 2.23 مليون دولار، قبل أن تؤكد أن زراعة “الدلاح” وتصديره إلى الخارج، شهدت خلال السنوات الأخيرة تطورا لافتا وسريعا، بفضل الاستعانة بخبرة وسواعد فلاحين مغاربة.</p>
<p>في ذات السياق، اختار عدد من الفلاحين المغاربة، من ذوي الخبرة العالية، الاستقرار بموريتانيا، بهدف الاستثمار في هذا القطاع الحيوي، مستغلين الامتيازات و التسهيلات التي أقرتها حكومة الجارة الجنوبية لفائدة المزارعين من أجل النهوض بهذا القطاع، من قبيل منح قروض ميسرة لاستصلاح الأراضي وتهيئتها للزراعة، إلى جانب إعفاء جميع المدخلات الزراعية من الجمارك، بهدف خفض فاتورة الاستيراد الكبيرة، والمساهمة في تحويل هذا البلد الصحراوي الغني بموارده المائية وجودة أراضيه ومناخه المتميز، إلى بلد ينافس من أجل الارتقاء إلى صدارة الدول المنتجة والمصدرة للمواد الفلاحية ذات الجودة العالية.</p>
<p>ووفقا لتقرير موقع “وولد توب إكسبورتس” الكندي الذي استندت إليه الجريدة الموريتانية، فقد حافظ المغرب على صدارته “عربيا” من حيث إنتاج وتصدير “البطيخ” بعد تحقيقه إيرادات بلغت 203 مليون دولار، متبوعا بعمان (7.68 مليون دولار)، ومصر (4.8 مليون دولار) تم تونس (2.93 مليون دولار)..</p>
<p>أما على الصعيد العالمي، تواصل إسبانيا هيمنتها على السوق الدولية بإيرادات تبلغ 541.1 مليون دولار، وهو ما يمثل 26.3٪ من صادرات البطيخ العالمية، في وقت يحتل المغرب&nbsp; المركز الثاني، متبوعا بكل من المكسيك، إيطاليا، الولايات المتحدة، هولندا، اليونان، وفرنسا..</p>

Post a Comment

أحدث أقدم