تتعرض شركات منع الإعلانات على Youtube لحملة منصة الفيديو للمكافحة ضد تلك الأدوات. 


تشير البيانات إلى أن هذه الحملة تحقق نجاحًا ملموسًا، حيث قام مئات الآلاف من المستخدمين بإلغاء تثبيت أدوات منع الإعلانات خلال شهر أكتوبر.


تظهر البيانات أيضًا زيادة كبيرة في عمليات إلغاء تثبيت أدوات منع الإعلانات وتثبيت الأدوات الجديدة. هذا يرجع إلى رغبة المستخدمين في العثور على بدائل تمكنهم من مشاهدة محتوى Youtube دون تشغيل الإعلانات المنبثقة.


تشير الشركات المصنعة لبرمجيات منع الإعلانات إلى أن العدد اليومي لعمليات إلغاء التثبيت قد ازداد بشكل كبير بعد تنفيذ Youtube لتغييراتها. ومع ذلك، هناك تأثير أقل على النسخ المدفوعة من تلك الأدوات.


شركة Ghostery تشير إلى أن استخدامها لم يتأثر كثيرًا في شهر أكتوبر، وأن العديد من مستخدميها ألغوا تثبيت المنتج لأنه لم يعمل بشكل جيد مع Youtube.


هناك محاولات من قبل بعض المستخدمين لاستخدام متصفحات أخرى كبدائل، خاصة لأولئك الذين يستخدمون متصفح Chrome على الأجهزة المحمولة والكمبيوترات. وقد شهد متصفح Edge زيادة في عمليات التثبيت بنسبة 30٪ في شهر أكتوبر.


ويعتبر Youtube أن أدوات منع الإعلانات تنتهك شروط خدمته، ويقدم خدمة YouTube Premium كبديل لمستخدمين يرغبون في تجربة خالية من الإعلانات. يُذكر أن الإعلانات تدعم محتوى Youtube وتساهم في دعم مبدعين عالميين، والمستخدمين يتلقون تحذيرات بشكل متكرر بشأن عدم السماح بأدوات منع الإعلانات قبل مشاهدة المحتوى.

أحدث أقدم