تعتبر الحمى الروماتيزمية من أكثر الأمراض المؤلمة التي تصيب الأطفال في جميع الأعمار، ولكن أغلبها يصيب الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و15 سنة. تعد الحمى هي التهاب غير شائع يصيب القلب والجهاز العصبي والجلد والمفاصل وعظام الطفل. فيما يلي، وفقاً لموقع "هيلث لاين"، كيفية حدوث الإصابة بالحمى الروماتيزمية، إلى جانب أعراضها الأكثر شيوعاً، والطرق التي يمكن استخدامها لتشخيصها أولاً، ومن ثم علاجها بالكامل.

أسباب الحمى الروماتيزمية عند الأطفال

تعد الحمى الروماتيزمية من أمراض المناعة الذاتية «المصدر: AdobeStock»

تعد الحمى الروماتيزمية هي إحدى المضاعفات التي قد تظهر نتيجة إصابة الحلق بالتهاب ناتج عن نوع معين من البكتيريا المسماة Streptococcus، وتظهر العدوى عادة عند تفاقم الالتهاب دون الحصول على العلاج في الوقت المناسب أو تكرار الإصابة بالتهاب الحلق.

على الجانب الآخر، تعد الحمى من أمراض المناعة الذاتية، مما يعني أن الجسم يتفاعل ضد خلاياه أو أنسجته أثناء العدوى؛ لتهاجم الحمى أيضاً الخلايا الموجودة في القلب والجلد والمفاصل، وحتى الجهاز العصبي المركزي ويمكن أن تدمرها.

أعراض الحمى الروماتيزمية عند الأطفال

عادة ما تظهر الحمى الروماتيزمية في بعض المناطق الرئيسية في الجسم «المصدر: AdobeStock»

عادة ما تظهر الحمى الروماتيزمية في بعض المناطق الرئيسية في الجسم، ومع ذلك يجب على الأم أن تكون على دراية بأعراض الحمى الروماتيزمية، وفيما يلي بعض الأعراض الرئيسية:

  • قد تتشكل الكتل تحت الجلد، عادة بالقرب من المفاصل الملتهبة. تعد هذه الكتل صغيرة وغير مؤلمة، ولكنها صلبة للغاية، كما أنها ليست دائمة وتختفي بعد مرور الوقت.
  • يعد ألم الصدر أحد الأعراض الشائعة للحمى الروماتيزمية، وقد يصاحب الألم خفقان سريع في الصدر.
  • قد يكون هناك تراكم للسوائل في المفاصل، وخاصة في المرفقين والركبتين والكاحلين والمعصمين، مما يسبب ألماً شديداً للطفل.
  • زيادة الشعور بالتعب، وقد لا يرغب الأطفال في ممارسة الكثير من الأنشطة البدنية؛ بسبب الإجهاد المفاجئ.
  • قد تكون هناك تقلبات مزاجية تتميز بنوبات غير متوقعة من البكاء والضحك؛ بسبب التهابات الأعصاب، بالإضافة إلى حركات لا إرادية بالجسم وفي الوجه.
  • حمي متوسطة.
  • غثيان وتقيؤ.
  • صداع.
  • التهاب وتورم في اللوزتين.

غالباً ما تظهر أعراض الحمى الروماتيزمية بعد اختفاء أعراض التهاب الحلق بمدة تتراوح بين 2 و3 أسابيع.

كيف يتم تشخيص الحمى الروماتيزمية لدى الأطفال؟

يجب تشخيص الحمى الروماتيزمية لإيجاد العلاج المناسب «المصدر: AdobeStock»
  • من أجل الحصول على العلاج المناسب للحمى الروماتيزمية، من المهم تشخيص المرض، فقد لا يتأثر كل طفل بنفس الطريقة، لذلك من المهم تشخيص الحالة بشكل صحيح أولاً.
  • يقوم الأطباء بإجراء اختبارات الدم للبحث عن الأجسام المضادة للمكورات العقدية؛ عن طريق أخذ مسحة من حلق الطفل وإرسال المسحة إلى المختبر لفحصها.
  • تساعد اختبارات الدم الأخرى، مثل معدل ترسيب كرات الدم الحمراء (ESR)، الأطباء على تحديد ما إذا كان الالتهاب موجوداً في الجسم ومدى انتشاره.
  • يفحص الطبيب التاريخ الطبي للطفل والفحص البدني؛ بهدف تقييم حالة المفاصل والقلب والجلد وردود الفعل الجسدية.

علاج الحمى الروماتيزمية عند الأطفال

يعد العلاج بالمضادات الحيوية هو العلاج الأكثر شيوعاً للحمى الروماتيزمية «المصدر: AdobeStock»
  • يعد العلاج بالمضادات الحيوية هو العلاج الأكثر شيوعاً للحمى الروماتيزمية، وقد توصف المضادات الحيوية لطفلك لفترة مؤقتة أو كجزء من العلاج مدى الحياة..
  • يمكن إعطاء الأسبرين أو غيره من الأدوية المضادة للالتهابات لعلاج آلام العضلات والمفاصل.
  • يجب أن يحد طفلك من أنشطته إذا كان يعاني من آلام المفاصل أو قصور القلب، الأمر الذي قد يستغرق من 2 إلى 5 أسابيع، إذا لم يكن مصاباً بالتهاب في القلب.

الوقاية من الحمى الروماتيزمية عند الأطفال

تعد الطريقة الأكثر فعالية للتأكد من عدم إصابة طفلك بالحمى الروماتيزمية هي علاج عدوى الحلق العقدية بسرعة وبشكل كامل.
يمكن أن تساعد ممارسة أساليب النظافة المناسبة في الوقاية من التهاب الحلق العقدي. تأكدي من أن طفلك يغطي فمه عند السعال أو العطس. اطلبي منه أن يغسل يديه قبل وبعد تناول الطعام، أو بعد العودة إلى المنزل، فيعد من الصعب السيطرة على الأطفال، لكن حاولي أن تجعليهم يتجنبون الاتصال بالمرضى أو مشاركة الأغراض الشخصية معهم.

ملاحظة من «مجلة الناظور»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج؛ عليكِ باستشارة طبيب متخصص.

أحدث أقدم