الثقة بالنفس حافز لكل نجاح وتميز في الحياة الدراسية والعملية أو الاجتماعية، والآباء لا يريدون أكثر من مشاهدة أطفالهم متمتعين بالثقة بالنفس.. وبها يصلون لتحقيق أهدافهم، ومعها يستطيعون تكوين صداقات تدوم، وعلاقات طيبة وسط الزملاء والمحيطين، لهذا كان للآباء دور كبير في بناء وتدعيم ثقة الطفل بنفسه بكل السبل الممكنة والمتاحة، وتقرير اليوم يبحث عن"ألعاب تعزز ثقة الطفل بنفسه".. يوضحها للقراء الدكتور حسين سليمان السيد الباحث الاجتماعي بمركز البحوث.

أهمية ثقة الطفل بنفسه

الثقة بالنفس تعني حياة سعيدة ومستقبلاً مشرقاً
  • يعد بناء الثقة في السنوات الأولى أمراً ضرورياً لإعداد الطفل لحياة سعيدة، ما يساعده في التغلب بشكل أفضل على تحديات المستقبل وما بعدها.
  • ثقة الطفل أو احترامه لذاته من المشاعر الصادقة التي يدركها الطفل، ويشعر بها تجاه نفسه، ولكن من الممكن أن تتراجع هذه الصفات، عندما يمر بمراحل أو تحديات في الحياة.
  • وقد تؤثر بعض الضغوطات على ثقة الطفل بنفسه مثل: وسائل التواصل الاجتماعي، أو حالات التنمر، والامتحانات، والمشاكل الأسرية، وسوء المعاملة.
  • بالإضافة إلى أشياء أخرى مثل دخول مدرسة جديدة، أو الانتقال إلى منزل جديد أو إجراء تغييرات في الأسرة.
  • ولكن يوجد العديد من الطرق التي يمكن أن تخفف هذا الشعور، مثل دعم الوالدين له، أو ألعاب تعزز ثقة الطفل بنفسه.

صورة سلبية للطفل عن نفسه

اتركي طفلك يسجل مخاوفه وصفاته السلبية.. لمعالجتها
  • أن يكون لديه صورة سلبية عن نفسه،كأن يشعر بالسوء أو الغباء أو أنه غير محبوب.
  • يجد صعوبة في تكوين صداقات والحفاظ عليها.
  • دائماً ما يشعر بأنه ضحية للآخرين.
  • يشعر بالوحدة والعزلة.
  • يميل لتجنب الجديد ويجد صعوبة في التغيير.
  • لا يستطيع التعامل مع الفشل بشكل جيد.
  • يميل إلى الحط من قدر نفسه وتدني احترامه لها.
  • ليس فخوراً بما يحققه ويعتقد دائماً بأنه مقصر.
  • كل ذلك يرجع إلى مقارنة نفسه مع الآخرين.. والشعور الدائم بعدم الكفاءة.
  • زيادة الضغط عليه.. تصوره بأنه مرفوض من الآخرين.

ألعاب تزيد ثقة الطفل بنفسه

ليس من السهل على الطفل استمرار الشعور بالثقة بنفسه، إذ يمكن أن تهتز ثقته بسبب الفشل والكلمات السلبية من الآخرين، ولا يمكن حماية طفلِك، ولكن يمكنك مساعدته في الحصول على الثقة واحترام الذات بممارسة ألعاب تزيد من ثقته.
ومن أوائل الألعاب والتي تتناسب وتطور التكنولوجيا بين أيادي الصغار قبل الكبار، هي الألعاب الإليكترونية، التي تشد الطفل ومعها يستعين بذكائه وسرعة بديهته..لحل الألغاز ربما.. ولمواكبة سرعة حركة الأحداث بالألعاب أيضاً.

ادفعي طفلك للاعتراف بالخوف وعرض السبب

  • الخوف عاطفة إنسانية، وطفلِك ليس في مأمن من التعرض له، لذلك يمكن أن تزيدي ثقة طفلِك بنفسه من خلال جعل طفلِك يكتب عن مخاوفه، ثم شجعيه على كتابة كل البدائل الإيجابية لهذه المخاوف.. وهي أول لعبة.

اجعليه يرسم صورة لنفسه

يستمتع العديد من الأطفال بالفنون والحرف اليدوية، ويمكنكِ استخدام إبداعهم للمساعدة في تعزيز ثقتهم.. بمعنى انسياب النفس داخل الورق بسهولة وطبيعية.
هيا اجعلي طفلِك يرسم صورة لنفسه، ثم اطلبي منه رسم الصفات التي يتصف بها، ما يزيد من تطوير مهاراته التعبيرية والوضوح مع النفس كخطوة في طريق الإصلاح..

اللعب التخيلي.. يفيد الطفل

الطفل.. واللعب التخيلي أو لعب التظاهر
  • ويسمى أيضاً لعب التظاهر.. بمعنى تجسيد إحدى الشخصيات بطريقة رائعة ما يساعد في توسيع عقل طفلِك وتنمية ثقته بنفسه.
  • يتساوى الأمر إن كان طفِلك يريد أن يكون قرصاناً أو بطلاً خارقاً أو معلماً، أو مجرد محاولة تمثيل فعل يحبه أو يأتي في ذهنه.
  • ثم قومي بإجراء محادثة معه حول السمات الإيجابية لهذا الشخص، وكيف يراه ولماذا يحبه.
  • وأخبريه بأن لديه صفات من الشخصية التي يحبها، وعندما يفهم الطفل ذلك، فهذا يساعده على تنمية ثقته بنفسه.

علمي طفلك الاستقلال

أعطي لطفلك مسؤولية المشاركة في زرع شجرة
  • يمكن للأم غرس الثقة في طفِلها من خلال تشجيعه على ممارسة الاستقلال، ويتم ذلك بتكليفه ببعض المهام.
  • بأن تطلبي من طفلِك أن يجهز أمتعته وحقيبته الخاصة، أو المشاركة في أعمال الحديقة بزرع شجرة.. ما يُشعره بالاستقلالية والاعتماد على النفس.

ارتكاب الخطأ يعني فرصة للتعلم

  • نعم.. علمي طفلِك أن الأخطاء تعتبر فرصاً للتعلم، وانصحيه بخوض الجديد والكثير من التجارب دون خوف ورهبة.
  • يمكن أن تطلبي من طفلِك مثلاً.. القيام بابتكار وصفة خاصة مع تدوين قائمة المكونات وكميات كل عنصر.
  • ثم قومي بالإشراف على طفلِك أثناء عمل هذه الوصفة، لكن لا تتدخلي، حتى لو أضاف شيئاً غير عادي إلى الوصفة.

عمل روتيني مفيد

  • يمكن أن يكون القيام بعمل روتيني ثابت مسؤولية كبيرة، تعمل على تعزيز ثقة الطفِل في قدرته على رعاية بيئته.
  • اجعليه مسؤولاً عن سقي النباتات أو غيره من الأنشطة المفيدة، ثم امدحيه على كل سلوك جيد.. وكلها حيل وألعاب تعزز ثقة الطفل بنفسه.

تعلم حل المشكلات.. لعبة ذكية

  • حل المشكلات من أفضل أنشطة احترام الذات، امنحي طفِلك تحدياً مفتوحاً واتركيه يطرح أفكاراً لإيجاد حلول.
  • ما رأيك في إعطاء طفلِك العديد من العناصر وطلب إعادة تدويرها مثل: العلب والورق المقوى والبرطمانات الزجاجية واطلبي منه استخدامها لبناء قارب.

نصائح عامة لبناء ثقة الطفل بنفسه

قدمي لطفلك الحب والدعم والمشاركة
  1. أظهري لطفلِك الكثير من الحب وكوني إيجابية تجاهه، وأخبريه بما يجعله مميزاً بالنسبة لكِ.
  2. اجعلي طفلِك يطمئن أن الأخطاء أمر طبيعي وجزء من الحياة، وليست نهاية العالم، وهي طريقة لنتعلم منها.
  3. كرري على طفلِك بعض العبارات التشجيعية الجيدة مثل: أحسنت، ولقد فعلتها وكان ذلك صعباً.
  4. دعيه يعرف أنه لا بأس عندما يختلف الناس معه، وكلنا نرى الأشياء بشكل مختلف.
  5. حاولي أن تكوني نموذجاً لطفلِك عندما لا تسير الأمور ،وأظهري له أنه يمكنه أن يكون لديه موقف إيجابي عند مواجهة التحديات.
  6. أطلبي منه إخبارِك عن ثلاثة أشياء جيدة سارت بشكل جيد خلال يوم.. واجعليه ينضم إلى نادٍ أو نشاط، فربما يعثر على شيء يجيد فعله.
  7. اربطي طفلِك بصديق أو أحد من أقرانه، وابحثي عن طريقة تجعله يشعر بأنه جزء مهم من مجتمع الأصدقاء.
  8. قومي بمساعدة طفلك على تنظيم أوقاته، وتقسيمه بين الواجب المدرسي وممارسة الهوايات.. ذلك إذا كان يجد صعوبة.

ملاحظة من"مجلة الناظور": قبل تطبييق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.

أحدث أقدم