ممارسة العادة السرية من الممارسات المحرمة شرعًا، ولكن رُغمًا من ذلك تنساق إليها الكثير من الفتيات وخصوصًا في بداية سن المراهقة، ولكن مع نضوج العمر وزيادة الوعي لديهم تنهمر العديد من الأسئلة والمخاوف ومنها هل العادة السرية تؤثر على الفتاة وعلى عذريتها؟ وهل لها آثار جانبية على الحياة الزوجية؟ ولهذا كثرت الأقاويل حول هذا الأمر والآن نحن بصدد طرح إجابات وافية لما يدور من تساؤلات حول هذا الشأن، بالإضافة إلى التطرق إلى طرق الإقلاع عنها وغيرها من الأمور الهامة جدًا.

هل العادة السرية تؤثر على الفتاة

بالطبع يدور حول ممارسة العادة السرية العديد من الأضرار نظرًا لكونها مخالفة للفطرة البشرية التي بثها الله سبحانه وتعالى في خلقه، حيث يتم فيها الوصول للإشباع الجنسي من دون وجود شريك آخر، وهذا ما يترتب عليه حدوث تأثيرات سلبية على الفتاة، ومن أبرزها ما يلي:

  • المداومة على ممارسة العادة السرية تؤثر بالسلب على الحالة النفسية للفتاة بسبب شعورها بالذنب والحرج الشديد، بالإضافة إلى قلقها الدائم وما يدور بذهنها من مخاوف بشأن عذريتها.
  • تتسبب في البرود الجنسي، وكذلك التعب البدني والذهني بسبب كثرة ما يحاوط الفتاة من جهد أثناء ممارستها لتلك العادة وقد يتطور الأمر إلى العجز الجنسي.
  • تكرار تلك الممارسات قد يكون سبب رئيسي في الإصابة بالعديد من الأمراض التناسلية بسبب انتقال البكتريا من اليدين إلى الأعضاء التناسلية ومن أشهرها بكتيريا الإيكولاي.

هل العادة السرية تؤثر على الفتاة بعد الزواج

ينتج عن ممارسة العادة السرية، أو كما يطلق عليها " الاستمناء" العديد من المشاكل العضوية والنفسيّة كما أشرنا في السابق، ومنها ما يترك آثار سلبية على الفتاة بعد الزواج، ومن أبرز الآثار السلبية ما يلي:

  • من ضمن أضرار العادة السریة في المستقبل للبنات بأنها تؤدي إلى الإصابة بالبرود الجنسي وعدم الاستمتاع بالعلاقة الحميمة مع الزوج.
  • إحداث أضرار بالغة بالجهاز التناسلي وقد يتطور الأمر ويصل إلى تأخر الإنجاب أو الإصابة بالعقم بسبب تكرار الإصابة بالبكتيريا الفيروسية التي تتسبب في حدوث انسداد لقناة فالوب التي تنتقل من خلالها الحيوانات المنوية لتخصيب البويضة.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة ومنها ارتفاع ضغط الدم بسبب ما ينتج عن تلك الممارسة من قلق وتوتر بصورة مستمرة.

هل العادة السرية تؤثر على الفتاة قبل الزواج

هل العادة السرية تؤثر على الفتاة قبل الزواج

يُعد هذا التساؤل من الأسئلة التي تشغل بال الكثير من الفتيات، لهذا سنتعرف على مدى تأثير ممارسة العادة السرية للفتيات والإفراط فيها قبل الزواج، ومن الآثار الجانبية التي قد تنتج عنها ما يلي:

  • تؤثر العادة السرية على الفتيات قبل الزواج وبالأخص على الجهاز التناسلي، حيث يصبح بيئة خصبّة لنمو البكتريا والالتهابات ويترتب عليها زيادة الإفرازات المهبلية مما بقلل من المتعة الجنسية.
  • كذلك تؤدي إلى البرود الجنسي وعدم الانسجام في العلاقة الحميمة مع الزوج بعد الزواج.
  • نادرًا ما يتسبب الإفراط في ممارسة العادة إلى انتقال البكتريا من المهبل إلى الكلى مما ينتج عنه الإصابة بالفشل الكلوي.

هل العادة السرية تؤثر على الانجاب عند البنات

حلم الأمومة من الأحلام التي تراود كل فتاة مُنّذ نعومة أظافرها، لذلك حين البلوغ والنضج تتوارد الكثير من الأفكار والمخاوف حين ممارسة العادة السرية ويعتقد البعض بأنها قد تكون سبب في الإصابة بالعقم، فهل هذا الاعتقاد سليم، هذا ما نوضحه فيما يلي:

  • غالبًا لا تؤثر العادة الجنسية على الصحة الإنجابية لدى الفتيات ولا يوجد دليل طبي يوضح مدى تأثيرها.
  • ولكن في حال الإكثار من ممارستها والوصول لحد الإدمان قد تكون سببًا في حدوث الكثير من المشاكل في الجهاز التناسلي وخاصة إذا استخدمت الفتاة أجسام صلبة وإدخالها في المهبل.
  • ولكن في بعض الأحيان يتسبب الإكثار في العادة السرية بزيادة البكتريا والالتهابات في المهبل وقناة فالوب مما يعيق عملية تخصيب البويضة.

هل العادة السرية تؤثر على الفتاة في الدورة الشهرية

وفقًا لما ورد عن كبار أطباء الصحة الجنسية والأمراض التناسلية فإن ممارسة الفتاة للعادة السرية ليس له أي تأثير على الدورة الشهرية سواء بزيادة الفترة الزمنية أو في زيادة نسبة دم الحيض، ولهذا فهي ليست من عوامل حدوث اضطرابات الدورة الشهرية.

ولكن حذر الكثير من الأطباء من ممارسة العادة السرية أثناء الدورة الشهرية وذلك لأن طبيعية المهبل في تلك الفترة تكون أكثر عُرضه للبكتريا والالتهابات الفيروسية، لذا ينبغي الحرص على نظافة المكان تجبنًا التعرض لأمراض بكتيرية قد تنتقل مع الوقت إلى الرحم.

هل تؤثر العادة السرية على العذرية

هل تؤثر العادة السرية على العذرية

كثيرًا ما يثار العديد من المخاوف والأقاويل حول العادة السرية وممارستها بالنسبة للفتيات حيث تخشى الكثير منهن من فقد عُذريتها بسبب تلك الممارسات، والآن نحن بصدد التعرف على كافة الحقائق حول هذا الأمر، وتتمثل فيما يلي:

  • لا تتسبب ممارسة العادة السرية في فض غشاء البكارة وفقد العذرية، مادامت الفتاة لا تدخل أي شيء في المهبل.
  • ولكن في حالات نادرة تكون سبب رئيسي في فقدان العذرية وخصوصًا حين إدخال أجسام صلبة في فتحه المهبل.

مخاطر وأضرار ممارسة العادة السرية عند البنات

الإفراط في ممارسة العادة السرية يؤدي إلى حدوث العديد من المخاطر الجسيّمة والتي تعود بالسلب على الفتيات ففي بعض الأحيان تكون بداية لإدمان ممارستها وعدم القدرة على السيطرة على الرغبة الجنسية المستمرة، وتصبح الفتاة فريسة بشكل قهري لتلك الممارسات وهُنّا تصبح بحاجه للتوجه إلى طبيب نفسي لمساعدتها للتخلص من تلك العادة.

كذلك من مخاطر العادة السرية في مرحلة الشباب أنها تتسبب في الإصابة بالضعف العام بسبب تأثيرها بصورة مباشرة على الأجهزة العصبية بالجسم، ولهذا تشعر الفتاة بتعب وآلام في المفاصل وفي حالات نادرة قد تكون سبب في ضعف الإبصار.

كيفية الإقلاع عن العادة السرية؟

التخلص من تلك العادة السيئة ليس بالأمر السهل إطلاقًا ولاسيمّا في حال مداومة الفتاة عليها واستمرارها فيها لفترة طويلة من الوقت، لذلك يجب التحلي بالصبر والإصرار الشديد بعدم اقتراف هذا الذنب مرة أخرى، لهذا سوف نتعرف على بعض الخطوات المساعدة في التخلص من ممارستها، وتتمثل فيما يلي:

  • التقرب من الله عز وجل والحفاظ على الفروض اليومية من أجل طرد الأفكار الشهوانية من العقل.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة بصورة دورية ومستمرة.
  • الابتعاد تمامًا عن العزلة وخلق علاقات اجتماعية جديدة.
  • الابتعاد عن المحفزات والمثيرات الجنسية التي تزيد من الرغبة في العودة إلى الاستمناء مرة أخرى.
  • شغل أوقات الفراغ بأشياء مفيدة وتعلم مهارات جديدة.

ختامًا، تعرفنا متابعينا على دليل شامل يضم إجابات وافية حول ممارسة العادة السرية ومدى تأثيرها على البنات سواء قبل أو بعد الزواج، كما ذكرنا لكم المخاطر التي تتعرض لها الفتاة من جرّاء المداومة والإكثار من تلك العادة السيئة، وأخيرًا ذكرنا طرق الإقلاع عنها لتفادي الوقوع فريسة لتلك المخاطر.

أحدث أقدم