تتسخ حنفيات المياه، مع مرور الوقت، كما تتكلّس المعادن التي تصنعها، ما يستدعي التنظيف باتباع طرق خاصّة. في الآتي، لمحة عن الطرق المُفضّلة في علاج الحنفيات المُتكلّسة، والمواد المناسبة، وعلى رأسها سائل الجلي.

خطوات منزليّة متبعة في تنظيف حنفيات المياه

سائل الجلي يُعالج حنفيّة المياه المتكلّسة

1 يصحّ اختيار منظّف معتدل لمنع تلف سطح الصنبور، وذلك من خلال إضافة ملعقتين كبيرتين من سائل الجلي إلى كوبين من الماء، في وعاء صغير.
2 يُنصح بضرورة فرك الصنبور من خلال نقع فوطة مصنوعة من القماش في مزيج الصابون ذي الرغوة، مع دعك الصنبور، بوساطتها، وأداء حركات دائريّة لطيفة، وغسل قاعدة ومقبض وعنق الصنبور جيدًا.
3 يُمكن فرك المناطق المتسخة بوساطة فرشاة أسنان، مغمسة شعيراتها بمسحوق صودا الخبز، مع إضافة بضع قطرات من الماء لعمل عجينة من صودا الخبز، مع تحريك العجينة، ذهابًا وإيابًا على الصنبور حتى يصبح خاليًا من الأوساخ.

صودا الخبز ينزع التكلّس عن المعدن الخاصّ بحنفيّة الصنبور


يُنصح بضرورة تنظيف الشقوق الصغيرة في الصنبور، بوساطة عود تنظيف الأسنان (النكاشة)، مع التحريك لأعلى وأسفل. ثمّ، يُشطف مكان الشقوق بالماء البارد.
5 يمكن في هذه الخطوة تجفيف السطح، من خلال الاستعانة بفوطة مصنوعة من الألياف الدقيقة، مع التحريك ذهابًا وإيابًا على طول السطح بالكامل، ثم الاستمرار حتى يجف السطح تمامًا. ستترك هذه الخطوة أيضًا لمعانًا رائعًا.

الخلّ فعّال في تنظيف الصنبور

تنظيف حنفيّة المياه المتكلّسة

في العموم، يُنصح بارتداء زوجي القفّازات المطّاطية، لحماية البشرة من المواد الكيميائيّة والمهيجات، قبل الشروع في تنظيف الصنبور. من جهةٍ ثانيةٍ، تُفيد الاستعانة بالخلّ الأبيض غير المخفف بالماء على الصنبور، لكن الخل لا يناسب الصنبور المصنوع من الحديد أو النيكل. في هذا الإطار، يصب الخلّ في كيس بلاستيكي، بصورة تدريجيّة، مع ربط الكيس بالصنبور، بحذر، بوساطة شريط مطاطي، وبصورة يغمر الخلّ فيها الأخير. ثمّ، يُدع الصنبور ينقع لمدة ساعة إلى ساعتين.

أحدث أقدم