يؤدي إلى الفشل ويقلل الثقة بالنفس.. ما «تأثير جوليم»؟

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 2 ديسمبر 2019 - 8:22 مساءً
يؤدي إلى الفشل ويقلل الثقة بالنفس.. ما «تأثير جوليم»؟

هل يمكن أن تؤثر توقعات المديرين والمسؤولين عن أداء الموظفين وتحصيل الطلاب فيهم؟ الإجابة عن هذا السؤال سوف تكون “نعم” بالتأكيد؛ فهذه ظواهر نفسية تكميلية تحدث عندما يتوقع الرؤساء والمسؤولون أو المشرفون مشاعرهم حول قدرات مرؤوسيهم على تحقيق النجاح، ومنها “تأثير جوليم“، الذي قد يصبح تأثيره خطيراً في الموظفين والطلاب.

تأثير جوليم يعد أفضل طريقة لتحفيز الآخرين

ما تأثير جوليم؟ هو ظاهرة نفسية يحدث فيها أن تؤثر التوقعات الضعيفة التي يتصورها المدير أو المُعلم أو أي شخص يُشرف على عمل أو أداء مجموعة من الأشخاص في أدائهم، ويؤدي إلى تقويض قدرتهم على النجاح، وهي الظاهرة التي تناقض «تأثير بجماليون». أُطلق عليه اسم “جوليم” نسبة إلى الأسطورة اليهودية التشيكية، التي تدور حول كائن مصنوع من الطين يُدعى “جوليم“، منحه حاخام يهودي “الحياة” لكي يحمي المواطنين، ولكنه مع مرور الوقت أصبح فاسداً؛ ما دفع المسؤولين إلى تدميره. توقع مستقبلك بطريقة سليمة.. كيف يساعدنا «تأثير بجماليون» على النجاح؟

استخدام تأثير جوليم بطريقة سيئة يصيب الأشخاص بعدم الثقة في أنفسهم

متى يظهر تأثير جوليم؟ يتجلى تأثير ظاهرة “جوليم” أو ظاهرة “بجماليون” بوضوح في التعليم وفي بيئات العمل المختلفة، على مدار السنوات الماضية كرس الباحثون كثيراً من وقتهم لدراسة هذه الظواهر النفسية، ولاحظوا أن المعلمين الذين لديهم توقعات عالية بشأن الطلاب، والمديرين الذين يثنون على أداء الموظفين ويشجعونهم دائماً يحققون نجاحاً أكبر، والعكس صحيح. على سبيل المثال إذا اعتقد مُعلم أن أحد طلابه أقل ذكاء من الآخرين، فسوف يكلفه بمهام أكثر سهولة ويدعوه للقيام بأمور غير ضرورية؛ ما يترتب عليه ضعف هذا الطالب وعجزه عن تحقيق أي تقدم. احذر..هذا ما يحدث لجسمك عندما تعمل في وظيفة تكرههاما أضرار تأثير جوليم؟ سواء كان النقد السلبي المستمر صريحاً أو داخلياً، فإن شعور المديرين أو المُعلمين بعجز الموظفين أو الطلاب وانتقاصهم من قدراتهم ينتقل إليهم مع مرور الوقت، ويقوض ثقتهم بنفسوهم، ويزداد الأمر سوءاً عندما يتأكد المرؤوسون أن المديرين أو المعلمين ينظرون إليهم على أنهم من دون المستوى المطلوب، ويبدأون في التعامل معهم بعجرفة. قد يتسبب ذلك في ضعف ثقة الأشخاص بأنفسهم، وفقدان الشعور بالرضا الوظيفي، وعدم ثقتهم في المُشرفين عليهم وأقرانهم ورؤسائهم. ويؤدي “تأثير جوليم” إلى ضعف القدرة على التحصيل والعجز عن تسليم المهام في الوقت المطلوب، كما أنه يدفع الموظفين إلى التصرف بانتهازية، ويمنعهم عن التوصل إلى حلول مُبتكرة. وفي أسوأ الأحوال، قد يختار الموظفون الذين يقعون ضحية لـ “تأثيرجوليم“، ترك مناصبهم ووظائفهم الحالية؛ حتى يخرجوا من هذا الوضع الذي لا يُحتمل. مديرك المحتمل «صعب المراس».. هل تقبل الوظيفة في هذه الحالة؟

تأثير جوليم السيئ يمكن للشخص التخلص منه

هل يمكن إيقاف هذا التأثير؟ أفضل طريقة للتعامل مع تأثير جوليم والتحكم في أضراره هو أن نكون مُدركين له وألا نترك أي شيء يؤثر فينا وفي ثقتنا بأنفسنا، وأن نعمل جاهدين على تحويل التعليقات السلبية إلى أدوات تجعلنا أفضل. تتجاوز أضرار تأثير جوليم حدود العالم الأكاديمي، ويكون أكثر خطورة عندما يتعلق بالأسرة وبطريقة تعامل الأبوين مع أطفالهم؛ لأنه يهز ثقة الأطفال بأنفسهم ويعوقهم عن التقدم وتحقيق النجاح. وبعيداً عن مجالات التعليم فمن الممكن ملاحظة تأثير جوليم في بيئات العمل الاحترافية في جميع أنحاء العالم، من الطبيعي أن يكون لدى المديرين توقعات مُعينة بشأن أداء الموظفين، ومن المنطقي أن يتصرفوا وفقاً لهذه التوقعات، ولكن من الضروري أن يعملوا على منع تأثير هذه التوقعات سلباً في نفسية مرؤوسيهم.

رابط مختصر