التعليم العمومي المغربي يغيب عن مؤشّر دولي لـ”الجامعات الخضراء”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 8 ديسمبر 2019 - 3:03 مساءً
التعليم العمومي المغربي يغيب عن مؤشّر دولي لـ”الجامعات الخضراء”

غابت الجامعات المغربية العمومية عن تصنيف عالمي للجامعات الصديقة للبيئة، يقيس مدى اهتمام الجامعات بالقضايا التي تتعلق بالتنمية المجتمعية والاستدامة البيئية، ومدى التزامها بالممارسات الصديقة للبيئة، وحرصها على زيادة الوعي البيئي ضمن نشاطاتها داخل الحرم الجامعي والمجتمع.

وحلت جامعة الأخوين الخاصة بإفران في آخر ترتيب التصنيف العالمي الصادر عن الجامعات الخضراء لعام 2019 (UI Green Metric)، إذ احتلت المرتبة الـ725 من أصل 780 جامعة شملها التقييم في مختلف أنحاء العالم.

ويعتمد هذا المؤشر الدولي على ستة معايير أساسية، تهتم بقياس عدد من المؤشرات، من ضمنها بيئة العمل، والبنية التحتية في الحرم الجامعي، والطاقة والتغير المناخي، وإدارة النفايات، والاستخدام الأمثل للمياه، ومدى الاهتمام بقضايا الاستدامة البيئية في مجال التعليم وبرامج الجامعات، بالإضافة إلى مجال النقل الجامعي والتنقل داخل الحرم الجامعي.

وعلى المستوى العربي، تصدرت التصنيف جامعة الملك عبد العزيز السعودية في الرتبة الـ44 عالمياً، ثم جامعة البلقاء التطبيقية في الأردن في المرتبة الـ 106 عالميا، وجامعة روح القدس الخاصة في لبنان في المرتبة الـ116 عالميا، فجامعة كفر الشيخ بمصر في المرتبة الـ117، والجامعة الكاثوليكية الخاصة بلبنان في المرتبة الـ122.

ونالت فلسطين تصنيفا أحسن من المغرب، إذ حلت جامعة بيرزيت في المرتبة الـ240 عالميا، كما حلت جامعة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الـ294 عالميا.

واستطاعت العديد من الدول العربية دخول تصنيف الجامعات الخضراء بأربع جامعات، في وقت اقتصر الحضور المغربي على جامعة خاصة واحدة، وهي جامعة الأخوين، ما يعني عدم اهتمام الجامعات المغربية بمواضيع التنمية المستدامة.

برنامج الأمم المتحدة للبيئة سبق أن كشف عن برنامج لتثبيت شبكات من الجامعات الخضراء في كل من كينيا والمغرب وأوغندا وغرب إفريقيا ضمن هذا التصنيف العالمي؛ وذلك في إطار عملية تشاورية بين الجامعات والوكالات البيئية والتعليمية الوطنية وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. لكن يبدو أن هذا البرنامج لم يحقق النتائج المرجوة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات