ألفا روميو تحتفل بـ110 أعوام على العلامة بإصدار محدود من جوليا جي تي إيه

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 24 يونيو 2020 - 5:44 مساءً
ألفا روميو تحتفل بـ110 أعوام على العلامة بإصدار محدود من جوليا جي تي إيه

في مفاجاة لعشاقها، أعادت ألفا روميو افتتاح المتحف التاريخي في Arese، إيطاليا ، تكريما للذكرى 110 للعلامة التجارية، بعد أسابيع من إغلاقه.

ومنحت الزوار حق الوصول إلى الأجنحة العامة، والقاعات الضخمة والتي تشمل ما لا يقل عن 150 سيارة، وعشرات المحركات المصممة للسيارات، أو السفن، أو الطائرات، أو حتى قوارب السباق التي تصدرها العلامة التجارية على مدار السنوات 110 عامًا من تاريخ العلامة التجارية.

وقالت الشركة إنه خلال هذه الفترة التي تتخطى القرن، جهد مهندسو ألفا روميو ومصمموها، بدون كلل، بحثاً عن الإبداع مع المحافظة على جوهر العلامة. وعلى مدى الأعوام، أدى هذا الجوهر الذي يتمحور حول المزيج الأروع بين الطابع الرياضي والأناقة إلى طرح  عدد من أشهر السيارات على الإطلاق.

الفا روميو

واحتفالا بتلك المناسبة، عملت ألفا روميو على تكريم لإحدى أشهر سيارات ألفا روميو، عبر إصدار محدود من  جوليا جي تي إيه.

مجموعة من الأحرف بتأثير أسطوري: جي تي إيه

الفا روميو

وكانت السيارة قد ظهرت عام 1965، وهي نسخة مشتقة من سيارة سبرينت جي تي المصممة كسيارة رياضية، والمطروحة في معرض أمستردام للسيارات في السنة ذاتها. تم استبدال هيكل جوليا سبرينت جي تي بنسخة مشابهة مصنوعة من الألمنيوم فبلغ وزنها 745 كلغ مقارنة بوزن 950 كلغ للنسخة المخصصة للطرقات.

حقق هذا الطراز نجاحاً فورياً في المنافسات من خلال ثلاث انتصارات متتالية في “تشالنج يوروبيو مارشي” وعشرات البطولات الوطنية ومئات السباقات الفردية في مختلف أرجاء العالم.

الأسطورة تبرز من جديد مع حلول تقنية ممتازة

 الفا روميو جوليا جي تي إيه

تعتزم ألفا روميو طرح سيارة جوليا جي تي إيه الاستثنائية، كهدية لمحبي ألفا روميو، عبر منحهم سيارة تشكل عودة حقيقية إلى جذور ألفا روميو المترسخة بعمق في عالم الأداء والسياحة الرياضية.

من أجل تنفيذ سيارة جوليا جي تي إيه الجديدة، عمل مهندسو ألفا روميو على تحسين الديناميكيات الهوائية والتحكم، مع التركيز بشكل خاص على تخفيف الوزن، وفقاً لنفس الأسلوب المعتمد لسيارة جوليا طراز 1965. فتمت دراسة الديناميكيات الهوائية بشكل محدد لزيادة القوة النازلة.

 الفا روميو جوليا جي تي إيه

وللمرة الأولى في سيارة سيدان يتم اللجوء إلى عجلات بقفل وسطي قياس 20 بوصة. وتم تحسين التحكم عند السرعات العالية عبر توسيع المسافة بين العجلتين الأماميتين والعجلتين الخلفيتين بقدر 50 ملم وتطوير مجموعة جديدة من النوابض وممتصات الصدمات والبطانات في نظام التعليق.

وفي نسخة جي تي إيه أم، تم تحسين القسم الديناميكي الهوائي الأمام إلى أقصى الحدود، وذلك عبر إضافة جانح أمامي أكبر وجانح خلفي من ألياف الكربون، مما يحرص على حمل متوازن على السرعات العالية.

محرك جبار وأداء متميز

 الفا روميو جوليا جي تي إيه

أما على صعيد الأداء، فالمحرك الجبار المؤلف من ست أسطوانات سعة 2.9 ليتر ثنائي التوربو، والمصنوع بالكامل من الألمنيوم والقادر على العمل بقوة 510 أحصنة في الإعدادات القياسية، يعمل بقوة 540 حصاناً في جوليا جي تي إيه أم، بفضل المعايرة الدقيقة التي أجراها عليه مهندسو ألفا روميو.

أما المقصورة، فتبرز عدة تفاصيل جديدة، الزينة مصنوعة بالكامل من قماش ألكانتارا على لوحة العدادات وتمنح الحشوات المصنوعة من الكربون غير اللامع طابعاً تقنياً مميزاً وأناقة جذابة. وفي جي تي إيه إم الجديدة، تنفرد المقصورة بأنها تضم عمود حماية وتغيب فيها ألواح الأبواب والمقاعد الخلفية.

إصدار محدود لـ500عميل فقط

 الفا روميو جوليا جي تي إيه

سوف تصنع ألفا روميو 500 نسخة فقط من طراز جوليا جي تي إيه والنسخة الأكثر تطرفاً منها جي تي إيه أم. وستحمل كل واحدة منها رقماً متسلسلاً وشهادة لتكون جاهزة لتأخذ موقعها إلى جانب طراز 1965 بصفتها إحدى أكثر السيارات جذباً لهواة الجمع.

ولا يقتصر الأمر على جمال هذا الطراز فحسب بل هو جاهز لإطلاق العنان لقوته الهائلة على الطرقات،. فبعد الحجوزات المسبقة، التي أصبحت متاحة رسمياً الآن وستنتهي ما إن يقدم الطلب على السيارة رقم 500.

Source

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات