أعراض الدوسنتاريا والمضاعفات والعلاج

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 17 يناير 2021 - 6:43 مساءً
أعراض الدوسنتاريا والمضاعفات والعلاج

الدوسنتاريا Dysentery أو الزحار هو مرض معدٍ يرتبط بالإسهال الشديد، وعادةً ما تكون العلامات والأعراض خفيفة وتختفي في غضون أيام قليلة، دون الحاجة إلى عناية طبية.

وكل عام، يتم تسجيل ما بين 120 و 165 مليون حالة إصابة بعدوى الشيغيلا Shigella التي تسبب الدوسنتاريا في جميع أنحاء العالم، منها مليون حالة قاتلة، وأكثر من 60 في المائة من الوفيات هم من الأطفال دون سن الخامسة في البلدان النامية.

“سيدتي نت” يطلعك في الآتي على أعراض الدوسنتاريا وعلاجها، بحسب موقع “ميديكال نيوز توداي”:


أعراض الدوسنتاريا

الإسهال من أعراض الدوسنتاريا
الإسهال من أعراض الدوسنتاريا



تتراوح أعراض الدوسنتاريا من خفيفة إلى شديدة، ويعتمد ذلك إلى حد كبير على جودة الصرف الصحي في المناطق التي انتشرت فيها العدوى.

وفي البلدان المتقدمة، تميل علامات وأعراض الدوسنتاريا إلى أن تكون أكثر اعتدالاً مما هي عليه في الدول النامية أو المناطق الاستوائية.

وتشمل الأعراض الخفيفة الآتي:

– وجع طفيف في المعدة.
– تشنج.
– إسهال.

وتظهر هذه الأعراض عادة من 1- 3 أيام بعد الإصابة، ويتعافى المريض في غضون أسبوع.
ويصاب بعض الأشخاص أيضاً بعدم تحمل اللاكتوز، والذي يمكن أن يستمر لفترة طويلة، وأحياناً لسنوات.

تابعي المزيد: فوائد الجرجير للنساء في الوقاية من سرطان الثدي لا تُضاهى!



تشخيص الدوسنتاريا


سيسأل الطبيب المريض عن أعراض المرض ويفحص المريض سريرياً، وقد يتم طلب عينة من البراز، خصوصاً إذا كان المريض قد عاد مؤخراً من المناطق الاستوائية.
وإذا كانت الأعراض شديدة، فقد يوصى بالتصوير التشخيصي، أو إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية أو بالمنظار الداخلي.


علاج الدوسنتاريا



ستكشف النتائج المعملية ما إذا كانت العدوى ناتجة عن عدوى الشيغيلا أو إنتامويبا هيستوليكا Entamoebahistolytica، ومن خلالها يتم تحديد العلاج اللازم.

ومع ذلك، يجب على أي مريض يعاني من الإسهال أو القيء أن يشرب الكثير من السوائل لمنع الجفاف.

وإذا كان غير قادر على الشرب، أو إذا كان الإسهال والقيء غزيراً، فقد يكون من الضروري استبدال السوائل عن طريق الوريد (IV)، إذ يتم وضع المريض على محلول مائي ومراقبته.
 


مضاعفات الدوسنتاريا


مضاعفات الدوسنتاريا قليلة، لكنها يمكن أن تكون شديدة، ومن بينها:

– الجفاف: الإسهال المتكرر والقيء يمكن أن يؤدي بسرعة إلى الجفاف، ولدى الرضع والأطفال الصغار، يمكن أن يصبح هذا مهدداً للحياة بسرعة.
– خراج الكبد: إذا انتشرت الأميبا في الكبد، يمكن أن يتكوّن خراج بها.
– التهاب المفاصل التالي للعدوى: قد تحدث آلام المفاصل بعد الإصابة.
– متلازمة انحلال الدم اليوريمي: يمكن أن تسد خلايا الدم الحمراء مدخل الكلى، مما يؤدي إلى فقر الدم، وانخفاض عدد الصفائح الدموية، والفشل الكلوي.

رابط مختصر